أول صورة لسامي الفهري خارج السجن (صور)

قضت الدائرة الجنائية المختصة بالنظر في قضايا الفساد المالي بمحكمة الاستئناف بتونس بالافراج عن المتهم سامي الفهري فيما يعرف بقضية كاكتوس وذلك إثر تنفيذه للحكم التحضيري السابق الصادر عن المحكمة وتأمينه للمبلغ المالي المطلوب والمقدّر ب4 ملايين دينار ،وفق ما اكّده الناطق الرسمي باسم المحكمة الحبيب الترخاني في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

وكانت هذه الدائرة قد قرّرت يوم 29 أفريل الماضي الإفراج مؤقتا على سامي الفهري مقابل تأمينه لمبلغ أربعة ملايين دينار بخصوص ما يعرف بقضية “كاكتوس” التي تعود وقائعها لما قبل الثورة، في علاقة بمؤسسة التلفزة التونسية.

وسبق لها أن قضت حضوريا بالسجن 8 أعوام في حق سامي الفهري، صاحب قناة “الحوار التونسي” وغيابيا 10 أعوام في حق بلحسن الطرابلسي، صهر الرئيس الراحل زين العابدين بن علي، مع النفاذ العاجل لكليهما وتخطئتهما بمبلغ 40 مليون دينار بالتضامن بينهما.

وقام الفهري يوم 16 مارس 2021، بتسليم نفسه إلى الفرقة الأمنيّة المتعهّدة بتنفيذ بطاقة التفتيش الصادرة في حقّه يوم 12 مارس الماضي من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس “.

وتعود أطوار هذه القضية إلى 2012، حين رفع الممثل القانوني للتلفزة التونسية، دعوى ضد شركة “كاكتوس برود” بتهمة الاستيلاء على 25 مليون دينار من أموال المؤسسة، من خلال بث برامج ترفيهية وأعمال درامية على قناة التلفزة التونسية واستغلال معداتها التقنية لإنتاجها، دون أي مقابل، نظير حصول “كاكتوس برود” على أموال الإعلانات التجارية التي تبث أثناء البرامج التي تنتجها الشركة.

يذكر أنّ الدائرة الجنائية المختصة بالنظر في قضايا الفساد المالي بمحكمة الاستئناف بتونس قرّرت يوم 3 جوان الجاري تأجيل النظر في قضية “كاكتوس” المتهم فيها سامي الفهري، إلى 8 جويلية 2021، وفق ما أفاد به حبيب الترخاني الناطق الرسمي باسم المحكمة، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

المصدر : وكالة تونس إفريقيا للأنباء