الإشتباه في وجود 5 إصابات بـ«كورونا» في تونس وحراسة مشددة … الحقيقة الكاملة

أفاد المدير الجهوي للصحة بصفاقس علي العيادي أن التحاليل التي أجريت بالمخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول لحالة المواطنة التي قدمت من ميلانو الإيطالية أثبتت سلامتها وخلوها من فيروس “كورونا”.

وكانت رئيسة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة، إنصاف بن علية صرحت أن حالة الاشتباه بالإصابة بفيروس “كورونا” الجديد لا تنطبق على وضعية المواطنة العائدة من ميلانو الايطالية والتي تم رصدها بصفاقس، لأنها لا تشكو ضيقا في التنفس أو ارتفاعا في درجات الحرارة، التي تعد من أبرز أعراض الإصابة بهذا الفيروس.

يذكر أن المصالح الاستشفائية بجهة صفاقس تلقت اتصالا من مواطنة عادت الأحد الفارط من مدينة ميلانو التي سجلت إصابات بفيروس “كورونا”.
واتخذت الجهات الصحية الاجراءات اللازمة من عزل صحي وتحاليل مخبرية أرسلت إلى المخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول بتونس العاصمة حيث تجرى تحاليل مثل هذه الأمراض.

هذا كما كشفت مصادر للصريح اون لاين أنه تم إلى حد الآن وضع أكثر من 5 اشخاص تحت الرقابة والحجز الصحي 4 منهم قادمين من ايطاليا واجنبيين اثنين وتم ارسال عينات من التحاليل الخاصة بهم الى فرنسا لمزيد التاكد ومن بينهم مواطن من سوسة وآخر من صفاقس الى جانب مسافر اصيل المهدية، ويخضعون جميعا الى الرقابة وسط حراسة مشددة ورقابة دائمة توقيا من أية مخاطر وحفاظا على سلامة الجميع، كما فنّد مصدر «الصريح أون لاين» أنه خلافا لما يتم الترويج له فانه لم تسجل الى حد اللحظة أي إصابة ثابتة بفيروس كورونا.

المصدر : الصريح أونلاين