رياضة

الحقيقة الكاملة لما يحدث في الإفريقي / 13 قضية ضد هؤلاء والحيدوسي بسبب 15 انتدابا فاشلا وهكذا حولوا وجهة خليفة و3 نجوم

يعيش النادي الافريقي وضعا صعبا جعل جماهيره تخرج مساء امس في وقفة احتجاجية امام حديقة الرياضة «ا» وسط تعزيزات امنية مكثفة، لتنطلق التحاليل وتنتصب البلاتوهات للبحث حول الاسباب الحقيقية للأزمة في فريق باب الجديد هذا الصرح والفريق العريق الذي اقلق حتى جماهير الاندية المنافسة وعبرت عن تضامنها معه إستنادا الى ان البطولة دون الاحمر والابيض تبقى منقوصة.

وحسب مصادر الصريح ومتابعة للكواليس بدقة فان المشكل الحقيقي الحالي لا علاقة له بالتمويلات لأن رئيس النادي عبد السلام اليونسي وبمساعدة الداعم الاول للفريق حمادي بوصبيع تمكنوا من تجاوز العديد من خطايا “الفيفا”.

لكن الاشكال الحقيقي هو تراكمات الهيئة السابقة بقيادة سليم الرياحي وتوريط النادي في صفقات مشبوهة للاعبين ادت الى عقوبة منع الانتدابات الى جانب هدم الحديقة وجعلها خرابا مثلما فعل عماد الطرابلسي منذ سنوات وترك الفريق يتدرب بعيدا وفي اكثر من ميدان على عكس كافة الاندية مما جعل عدم الاستقرار طاغيا على مسيرة النادي.

وزاد في تدهور الوضعية عدم استغلال الهيئة الحالي لعامل الوقت قبل تصفية عقوبة منع الانتدابات حيث تم الاختيار على الدخلاء الذين اقدموا على 15 انتدابا فاشلا بالتمام والكمال في النادي زاد في توريط الفريق انتدابات عشوائية واختيارات مضحكة ..التفريط في شباب الفريق مثل الحارس المتالق غيث اليفرني وانتداب جاب الله والمثلوثي وهو ما جعل بوصبيع “يثور” على الحيدوسي والهيئة في تلك الفترة.

المهزلة تواصلت بالتفريط في لاعب شاب غاني ومهاجم اخر خاض مع الفريق مباراة ودية واقنع امام قلعة السرايا التركي ليتم استغلال الامر من طرف النجم الساحلي.

كما تواصلت الشطحات بالتفريط في صابر خليفة بمساعدة من الهيئة السابقة التي وضعت له شرطا تسريحيا هزيلا عند التمديد لكن هيئة اليونسي رفضت ان تتدارك ولم تفاوض خليفة للبقاء مثل المدافع الغاني الذي احترف بايطاليا ومعتز الزمزمي وتم افراغ النادي قبل قدوم الهيئة الجديدة والتي تتحمل بدورها المسؤولية مع الهيئة السابقة وقبلهما هيئة الرياحي ليتضح ان فريق باب الجديد وقع ضحية اختيارات وقرارات بدائية اضرت بالفريق.

وحسب مصادر الصريح فقد تم رفع 13 قضية ضد المدير الرياضي السابق سفيان الحيدوسي ووكيل اعمال وهي قضايا عن كل صفقة تم انتدابها مع العلم وان الهيئة المديرة وقفت عاجزة حاليا امام تسليط العقوبات على اللاعبين المتمردين لانها لا تملك خيارا بسبب محدودية الرصيد البشري.

المصدر : الصريح أونلاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى