سياسة

النائبة نسرين العماري تُكذب ما جاء في بيان راشد الغنوشي وتؤكّد: “هذا مجلس نواب و ليس مونبليزير يتحكمون فيه كما يشاؤون”

في توضيح نشرته على صفحتها الرسمية بموقع الفايسبوك، استنكرت نسرين العماري النائبة في البرلمان عن كتلة الإصلاح والعضوة في مكتب مجلس نواب الشعب، ما جاء في بيان رئاسة المجلس مساء أمس الأربعاء 4 مارس 2020، والذي أعرب فيه رئيس المجلس راشد الغنوشي عن تضامنه مع النواب ضدّ رئيسة الحزب الدستوري الحرّ ورئيسة الكتلة البرلمانية عبير موسي.

وشدّدت العماري على أنّها تستنكر استغلال راشد الغنوشي وجودها مع عدد من النواب والنائبات في مكتبه لتمرير فكرة تضامنهم معه، مؤكدة أنّ حضورها مع النائبات في الجلسة مع رئيس المجلس كان بصفتها عضو بمكتب المجلس مكلفة بالإتصال والإعلام.

وهذا ما جاء في تدوضيح النائبة نسرين العماري:

“أستنكر إستغلال السيد رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي وجود عدد من النواب و النائبات في مكتبه لتمرير فكرة تضامننا معه.
و أعبر عن إستيائي من النص الوارد بالصفحة الرسمبة على الفايسبوك.
حضوري مع النائبات في الجلسة مع رئيس المجلس كان بصفتي عضو بمكتب المجلس مكلفة بالإتصال والإعلام و بما انه النائبة ليلى حداد قامت بعد ذلك بندوة صحفية توجب عليا الحضور و لا غير و ما تم تحريفه في النص المنشور لا يمثلني كما اتصلت بمدير الديوان و طلبت منه سحب صورتي و لا علاقة بما نشر بالذي حصل.
هذا مجلس نواب و ليس مونبليزير يتحكمون فيه كما يشاؤون .

المصدر : الجمهورية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى