بالأسماء: معطيات عن هويات ارهابيي جبل عرباطة

تتكوّن المجموعة الارهابية التي تتحرّك منذ مدّة في جبل عرباطة بولاية قفصة من ستّة عناصر لكن العدد الجملي لها قد يصل إلى العشرين عنصرا باعتبار التنقلات والتحركات والتجمعات، وفقا لما ورد بصحيفة الصباح في عددها الصادر الثلاثاء الماضي 26 فيفري 2019.

ومن المرجح وجود الارهابيين التونسيين الدمويّين أسامة الغزري وحاتم البسدوري ضمن المجموعة للاسناد والتشاور، والتي تؤتمر بأوامر وتعليمات قيادي جزائري خطير يدعى العكروف الباي ويكنى في تونس بـأبو سلامة وفي الجزائر بأبو سلامة الفرماش، وهو عنصر دموي بأتم معنى الكلمة، نقلا عن الصحيفة.

والارهابي اسامة بن حسين الخزري القاطن بحي الهادي بن حسين بجندوبة وهو من مواليد 27 أفريل 1992، انظم لكتيبة عقبة بن نافع التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب منذ عدة سنوات قبل أن ينشق عنها وينضمّ لأجناد الخلافة التابعة لداعش، وهو عنصر دموي محل مناشير تفتيش وبطاقات جلب على خلفية تورطه في أعمال قتل وسطو ذات صبغة ارهابية من بينها السطو على فرع بنك خاص بالقصرين اضافة إلى ادراجه ضمن قائمة الارهابيين الذين جمدت أموالهم ومواردهم الاقتصادية لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد.

والعنصر الثاني المرجح أن يكون مع المجموعة هو الارهابي الخطير جدا حاتم بن العيد البسدوري المولود في 22 نوفمبر 1979 والقاطن عادة بمنطقة البسادرية بمعتمدية سيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد والذي سبق لوزارة الداخلية ان نشرت بلاغات تفتيش عنه..

البسدوري التحق بكتيبة عقبة بن نافع الارهابية على الارجح عام 2012 قبل أن يحوّل محل سكنى ثان على ملك عائلته إلى مخزن للمتفجرات، تم التفطن إليه من قبل المصالح الامنية والعسكرية عام 2013، نشط بجبال المغيلة قبل أن ينشق عن الكتيبة بدوره ويلتحق باجناد الخلافة الموالية لتنظيم داعش الارهابي، وهو محكوم غيابيا بالاعدام بعد إدانته في جملة من التهم من بينها قتل نفس بشرية عمدا مع سابقية القصد ومحاولة القتل العمد مع سابقية القصد واحتجاز شخص دون اذن قانوني وغيرها من الجرائم الأخرى..

يذكر أن الوحدات العسكرية عثرت يوم أمس الاول على مخيم للارهابيين في عمق جبل عرباطة وحجزت داخله مواد اولية وصفت بالخطيرة تستعمل في صنع المتفجرات والألغام.

المصدر : الجمهورية