تتسبب في أمراض سرطانية وتهدد حياة التونسيين .. حجز 11 مليون علبة سيجارة مقلّدة

أعلنت الادارة العامة للديوانة انه تم حجز 11 مليون علبة سجاير مقلدة تمثل خطرا على صحة التونسيين وتحتل كل من ولايتي تطاوين ومدنين المرتبة الاولى في التهريب تليها ولايات أخرى …

أكّد أمس العميد هيثم الزناد الناطق الرسمي باسم الادارة العامة للديوانة خلال ندوة صحفية بشارع محمد الخامس بالعاصمة في اطار ورشة تكوينية حول مكافحة تهريب السجائر انه تم حجز 11 مليون علبة سجائر مقلدة خلال 8 أشهر تمثل خطرا على حياة التونسيين مضيفا انه تم بالاتفاق مع وزارة البيئة على ردم كميات هامة منها وفي هذا الاطار أعلن ايضا الزناد عن القيمة الجملية للمحجوز الديواني من المواد المهربة والتجارة الموازية إلى حدود أوت 2019 الذي بلغ قيمته 176 مليارا كما بلغت ايضا قيمة المقابيض الديوانية بصفة عامة 5343 مليار وحسب الادارة العامة للديوانة فقد احتلت ولايتي مدنين وتطاوين المرتبة الأولى في ترتيب المناطق التي شهدت أكبر عمليات حجز التبغ المهرب، تليهما منطقة تونس الكبرى ثم صفاقس وسيدي بوزيد ثم تليهم بقية الولايات الاخرى.
وتعتبر السجائر التي تم حجزها والبالغة حسب الادارة العامة للديوانة 11 مليون علبة تمثل خطرا على صحة التونسيين وتتسبب في امراض سرطانية ورئوية ويتم تهريبها من الجزائر نحو الولايات التونسية عبر ولايتي مدنين وتطاوين ثم يتم لاحقا توزيعها في الاسواق وبيعها بأسعار أقل من الاسعار المتعامل بها ومن جهة أخرى يتحكم عدد من المهربين في سوق تهريب السجائر بتونس وتمكنوا في الفترة الاخيرة من إحداث أزمة سجائر.

المصدر : الشروق