تطورات جديدة في قضية سليم الرياحي والحكومة الليبية…التفاصيل

أكّد الطیب الصادق رئیس ھیئة الدفاع عن سلیم الرياحي في تصريحات صحفية أمس أنّه إلتقى مع سلیم الرياحي في باريس في بداية الأسبوع الجاري، والذي إتفق مع منوبه لتجھیز عملية رجوعه إلى تونس قبل شھر رمضان إلا ّ أن إصدار أحكام ضده بالسجن ألغى ھذا الأمر.

وأضاف الطیّب بالصادق ّ أن سلیم الرياحي أخطأ في إعطاء مواعید عودته، حیث أنّه في كل مرة يعزم على العودة إلى أرض الوطن، تظھر جمیع العراقیل القانونیة بتدخلات وتأثیرات لمنع عودته.
كما أفاد بالصادق ّ أن أطوار ھذا الملف إنطلقت في 2012 ولم يحصل حوله أي تحرك إلى حدود سنة 2015 عن طريق ما أسماه بمجموعة ”متحیلة“ وثبت تحیلھا، تدعي إنتمائھا إلى الدولة اللیبیة، حیث قامت بتحريك القضیة مشیرا إلى ّ أن الدولة اللیبیة لیس لديھا أي علاقة في ھذه القضیة خاصّة وأنّھا إختارت شركات سلیم الرياحي للمساھمة في إعادة بناء وإعمار لیبیا.

كما أكّد ّ أنّه من مصلحة سلیم الرياحي البقاء خارج حدود الوطن إلى حین إنتھاء الإنتخابات التشريعیة والرئاسیة مشیرا إلى ّ أن الھیئة ّ قدمت تعقیبا على ھذه الأحكام، مطالبا بعدم إطالة ھذا الملف بین رفوف المحكمة.

في المقابل اكد مصدر عليم لـ«الصريح» ان القضاء لا يجامل وتوجد شهادات وشكاوي من الدولة الليبية ضد سليم الرياحي وايضا من احد ابناء القذافي والذي كشف عن لقاء بين بعض المقربين من الرياحي ومحامي عائلة القذافي في المغرب.

المصدر : الصريح أونلاين