تم العثور على جثته ملقاة بوادي بسليانة: الطبّ الشرعي يكشف تعرّض الطفل نسيم للإغتصاب والقتل

تم يوم أمس الثلاثاء دفن جثمان الطفل نسيم الهزبري البالغ من العمر 13 عاما، بمقبرة سيدي برويس (ولاية سليانة)، والذي توفي في ظروف غامضة ليلة الأحد الفارط حيث تمّ العثور على جثته الطفل “نسيم” بوادي تاسة بمنطقة سيدي بورويس من ولاية سليانة.

ووفق ما أكّدته مصادر اعلامية فإنّ تقرير الطب الشرعي بيّن تعرض “نسيم” الى عملية اغتصاب وقتل ثمّ الالقاء بجثّته بالوادي.

المصدر : الجمهورية