جريمة بشعة: مقتل طالب الطب على يد صديقه بذات الغرفة

ليلة سوداء عاشتها الإقامة الجامعية عبد الرحمان ببن عكنون بالجزائر ، بعد وقوع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها طالب الطب “اصيل” في العشرينات من العمر على يد صديقه بذات الغرفة الذي ذبحه من الوريد إلى الوريد وحاول الهروب بسيارة الضحية إلا أن توتره و إصطدامه بباب حديدي بباحة الإقامة الجامعية أجبر أعوان الأمن على توقيفه ليثبت أن الشاب كان يقود سيارة صديقه وفورا لاذ بالفرار و ترك المركبة والوثائق.

فورا اتصلت إدارة الاقامة الجامعية برجال الأمن الذي تنقلوا للمكان وحققوا حول قضية السرقة ليصطدموا بصاحب السيارة مذبوحا من الوريد إلى الوريد داخل الغرفة المغلقة، ليتبين أن الجاني ذبحه أولا وحاول الإستيلاء على المركبة وفور توقيفه من طرف الاعوان لاذ بالفرار.

وقد تنقل وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار ، إلى الاقامة لتهدئة غضب المحتجين ووعدهم بالعثور على الجاني، في حين دخل زملاء الضحية في حالة من الحزن على زميلهم الذين قالوا أن أخلاقه عالية جدا وإجتماعي وفق ما ذكره موقع الجزائرية للأخبار.

المصدر : الجمهورية