جريمة جسر العوينة تبوح بأسرارها.. سوار لم تقتل عمدا !

أكد مصدر أمني مسؤول لموقع نسمة في توضيح حول ماتم تداوله من وفاة فتاة تدعى سوار عثر عليها ملقاة قرب جسر العوينة، أن الواقعة جدت يوم 23 سبتمبر الماضي وتم العثور عليها وهي تحمل إصابات على مستوى الفخذ الأيمن و كسر على مستوى فكها فتم نقلها إلى المستشفى ولفظت أنفاسها الأخيرة بتايخ 4 أكتوبر الجاري.

وتهد قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بالبحث في القضية حيث صدرت بطاقة ايداع بالسجن في حق صديق الفتاة المتوفاة الذي يرجح أنه أركبها سيارته إنطلاقا من قمرت وعند الوصول إلى العوينة دفعها إلى خارج السيارة فسقطت على الاسفلت ويرجح أن سيارة أخرى قد تكون صدمتها دون أن يتفطن سائقها إليها.

ونفى مصدر نسمة أن تكون الضحية قد تعرضت لأي براكاج وسرقة أمتعتها بمكان الواقعة .

المصدر : نسمة