جندوبة: مباشرة تحقيق متعلق ببيع ممرضة لرضع حديثي الولادة مقابل مبالغ مالية تراوحت بين 450 و700 دينار للرضيع الواحد

أذن وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بجندوبة اليوم الثلاثاء 9 جويلية 2019، لأعوان إحدى الفرق الأمنية بالجهة بمباشرة الابحاث اللازمة للكشف عن قضية إدارية ومعلومات مفادها تورط ممرضة بالمستشفى الجهوي بجندوبة في بيع رضع حديثي الولادة بالمستشفى أو ولدوا من علاقات ”سفاح”، إلى غير أوليائهم مقابل مبالغ مالية تراوحت بين 450 و700 دينار، عن الرضيع الواحد.

كما باشرت المندوبية الجهوية للصحة بجندوبة بحثا إداريا بخصوص هذه الواقعة الخطيرة.

وأكّد مسؤول القطاع الصحي بولاية جندوبة، محمد رويس، أنّ النيابة العمومية التونسية فتحت تحقيقًا في حادثة بيع عدد من الأطفال حديثي الولادة بالمستشفى المحلي بولاية ”جندوبة“.

وكشف رويس عن ضلوع ممرضة في الواقعة، لافتًا إلى أنّ الإدارة الجهوية للصحة تعهدت بفتح تحقيق إداري في الحادثة فور حصولها على تفاصيل ما حدث.

وأشار رويس إلى أنّ السلطات الرسمية لم تتلقّ أيّ معلومات بخصوص الحادثة سوى أنّه تم كشف تفاوت في عدد من الأطفال الرضع من قبل ممرضة بمستشفى جندوبة.

وبين رويس أنّه تمّ إشعار الوزارة بذلك والسلطات المحلية، وطمأن الجميع بأن الإدارة الجهوية للصحة تتعاطى مع هذا الموضوع الذي قال، إنه يُصنّف ضمن المواضيع الخطيرة جدًّا، بجدية تامّة.

وأكد المسؤول، أن أي شخص يثبت تورطه في هذه الواقعة سينال عقابه وفقًا لأحكام القانون.
ووفقًا لمصادر إعلامية، فإن شبهات تحوم حول تورّط ممرضة في بيع رُضّع مقابل مبالغ تتراوح بين 300 و500 دينار عن الرضيع الواحد.

وتصنف قضية بيع الأطفال قانونيًّا ضمن قضايا الاتجار بالبشر.

وات