حسابات وهمية وسرقات على مراحل .. موظفو بنوك يختلسون المليارات و«يتبخرون»!

استغل اطار وموظف يعملان ببنك خاص بالعاصمة احد عملائه وقاما بسرقة اكثر من 200 مليون من حسابه وقد تمكنت الوحدات الامنية من كشف ملابسات السرقة وتحديد هوية الموظفين .

«الشروق» تكشف تفاصيل سرقة اموال الحرفاء من البنوك وتورط اطارات وموظفي البنوك في عمليات اختلاس بالمليارات .
اختلاسات بالمليارات ينفذها عدد من اطارات وموظفي البنوك التونسية وفي هذا الاطار علمت «الشروق» ان اخر عملية اختلاس نفذها موظفان يعملان باحد البنوك الخاصة حيث عمدا الى سرقة احد عملاء البنك في مبلغ مالي يتجاوز 200 الف دينار وقد تمكن الضحية من اكتشاف عملية الاختلاس حيث كان بصدد انشاء مشروع وقام بطلب الاموال التي في حسابه من موظف البنك الذي اعلمه انه لا يوجد في حسابه كل هذه المبالغ فقام الضحية بابلاغ ادارة البنك و تقديم شكوى وبعد التحقيقات مع كل موظفي البنك تمكنت الوحدات الامنية من حصر الشبهة حول اطار وموظف حيث ظهرت عليهما علامات الارتباك وبالرجوع الى حساب الضحية وتحديد الفترة التي تمت فيها عملية الاختلاس تمكنت ادارة البنك بالتنسيق مع الوحدات الامنية من تحديد هوية الفاعلين والحسابات الوهمية التي تم تحويل المبالغ المسروقة اليها.

مليارات منهوبة

«الشروق» فتحت ملف سرقة اموال العملاء من قبل موظفي البنوك حيث تقدر الاموال التي تمت سرقتها بالمليارات وحسب معلومات تحصلت عليها «الشروق» فإن المبالغ التي تم اختلاسها في السنوات الثلاث الاخيرة قدرت بأكثر من 3 مليارات ومن ابرز عمليات السرقة التي حدثت مؤخرا نذكر عملية الاختلاس التي جدت بأحد الفروع البنكية بجهة المنستير حيث عمد موظف يعمل صلب البنك الى الاستيلاء على اكثر من 420 الف دينار وذلك من خلال تدليس الامضاءات الخاصة بالحرفاء فاستولى في بداية الامر على اموال حريفة وقدر المبلغ المستولى عليه بـ200 الف دينار ثم في مرحلة ثانية استولى على 220 ألف دينار تابعة لحريفة ثانية وهي امريكية الجنسية تعمل بسلك التعليم بمؤسسة تعليمية خاصة بولاية المنستير كما عمد ايضا موظف فرع بنكي خاص بالقيروان المدينة الى اختلاس مبلغ مالي قدره 320 ألف دينار من خلال تدليس امضاءات الحرفاء ثم لاذ بالفرار خارج البلاد وقد تبين من خلال التحقيقات ان الموظف كان يقوم بعمليات السرقة بالتنسيق مع اطار بارز يعمل صلب البنك المنهوب.

الهروب والمحاسبة

تختلف عمليات الاختلاس التي يرتكبها الموظفون في البنوك بين من يخططون للعملية قبل فترة زمنية ويتمكنون من الفرار خارج البلاد وبين من يفشلون في الهروب وتتم الاطاحة بهم، «الشروق» رصدت عددا من عمليات الاختلاس التي تمكن اصحابها من الهروب ومغادرة البلاد قبل محاسبتهم ونذكر منهم الموظف الذي اختلس مبلغا ماليا يقدر بحوالي نصف مليار وتحصن بالفرار على متن سيارة خاصة نحو القطر الجزائري بمساعدة ثلاثة عناصر تورطوا معه في عملية السرقة بالإضافة الى تورط عناصر أخرى ساعدته في الهروب برا نحو الجزائر كما تمكن ايضا موظف بارز يعمل في احد البنوك من اختلس 320 الف دينار والهروب الى ايطاليا بعد ان نفذ مخططه .

ورغم نجاح عدد من المختلسين في الهروب خارج الوطن الا ان عددا اخر فشل وتمت محاسبتهم ومن بينهم الموظفان اللذان اختلسا مبلغا ماليا من العملة الصعبة قدر بـ27 الف اورو حيث تمت الاطاحة بهما من قبل الوحدات الامنية بسوسة كما نجحت الوحدات الامنية بالعاصمة من احباط محاولة هروب موظف بارز يعمل بأحد الفروع البنكية بولاية منوبة تورط في عمليات اختلاس على امتداد خمس سنوات.

المصدر : الشروق