حقيقة توجّه متساكني الرقاب إلى حرق المدرسة القرآنية المشبوهة

أكّد مراسلنا منير الهاني أنّه لا حقيقة للمعطيات المتداولة بشأن توجّه عدد من متساكني معتمدية الرقاب التابعة لولاية سيدي بوزيد الى المدرسة القرآنية المشبوهة بالمنطقة قصد إضرام النار فيها وذلك بعد أن تبين تورط مسؤوليها في تهم خطيرة من بينها الاغتصاب والاتجار بالبشر والإرهاب.

وللتذكير فقد أصدر قاضي التحقيق 3 بطاقات إيداع بالسجن في شأن 3 متهمين في قضية المدرسة القرآنية بمعتمدية الرقاب من ولاية سيدي بوزيد من بينهم صاحب المدرسة القرآنية السجن من أجل تهمة الاتجار بالبشر والتزوج بثانية على غير الصيغ القانونية،

كما أودعت شريكته بالسجن بتهمة التزوج على غير الصيغ القانونية، وتم إيداع احد التلاميذ الرشداء بالسجن من اجل تهمة اغتصاب طفلين.

المصدر : الجمهورية