مجتمع

حول جسده الى درع بشري …أسرار استشهاد ضابط الحرس ومقتل 3 إرهابيين بحيدرة

أسفرت العملية الاستباقية التي نفذتها قوات الحرس الوطني وقوات الجيش الوطني ضد مجموعة إرهابية بمنطقة حيدرة في ولاية القصرين عن تصفية 3 إرهابيين واستشهاد رئيس مركز الامن العمومي للحرس الوطني.

«الشروق» تكشف تفاصيل العملية الامنية الاستباقية بمنطقة حيدرة من ولاية القصرين واسرار القضاء على اخطر 3 ارهابيين.
نجحت قوات الحرس الوطني بالتنسيق مع وحدات الجيش الوطني بمنطقة ام الضفا بمعتمدية حيدرة التابعة لولاية سيدي بوزيد في القضاء على 3 عناصر ارهابية وذلك اثر عملية امنية استباقية حيث قامت الوحدات الامنية والعسكرية بنصب كمين للمجموعة الإرهابية تم خلالها مواجهات وعمليات تبادل لإطلاق النار بين أعوان الحرس والإرهابيين مما ادى الى استشهاد رئيس مركز الأمن العمومي للحرس الوطني بحيدرة الشهيد «نجيب الله الشارني».

وفي هذا الاطار اكد الناطق باسم الإدارة العامة للحرس الوطني العقيد حسام الدين الجبابلي في تصريح «للشروق» أن العملية الاستباقية التي أدت للقضاء على3 عناصر ارهابية في معتمدية حيدرة من ولاية القصرين كانت نتاج عمل مشترك بين وحدات الحرس الوطني وقوات الجيش الوطني. وأضاف حسام الجبابلي ان العملية الامنية اسفرت عن استشهاد شهيد الوطن الوكيل أول بالحرس الوطني نجيب الله الشارني وهو أصيل منطقة برنوص من ولاية الكاف يبلغ من العمر 28 عاما وهو أعزب وذلك في عملية تبادل إطلاق نار بمنطقة حيدرة الحدودية كما اضاف محدثنا ان الشهيد نجيب الله الشارني قام بدور بطولي في القضاء على العناصر الارهابية قبل استشهاده بلحظات.

العملية

علمت «الشروق» من مصادر امنية مطلعة ان العملية الامنية الاستباقية في مرتفعات منطقة حيدرة الحدودية انطلقت منذ حوالي 10 ايام حيث قامت وحدات الحرس الوطني بمختلف اختصاصاتها وبالاشتراك مع وحدات الجيش الوطني بعمليات تمشيط واسعة للجبال الغربية الممتدة من جندوبة الى القصرين حتى تمكنت يوم امس وفي حدود الساعة 6.30 صباحا من تعقب مجموعة ارهابية باحدى المرتفعات الجبلية بمدينة حيدرة من ولاية القصرين حاولت التسلل من جبال الكاف نحو جبال القصرين وقد نفذت وحدات الحرس كمينا لهذه العناصر الإرهابية الثلاثة لمنعها من الوصول إلى جبال القصرين وقد تم تبادل إطلاق نار ومواجهات بين وحدات من الحرس الوطني وعناصر إرهابية اسفرت عن استشهاد رئيس مركز الأمن العمومي للحرس الوطني بحيدرة الحدودية الوكيل أول «نجيب الله الشارني» أثناء المواجهات وتصفية اخطر 3 ارهابيين واكد مصدرنا ان الوحدات الامنية تمكنت من حجز أسلحة من نوع كلاشينكوف وتفكيك عدد من الأحزمة الناسفة مضيفا في نفس السياق ان وحدات الحرس الوطني والقوات الجيش الوطني قامت بعمليات تمشيط واسعة امتدت على كامل الجبال الحدودية الرابطة بين تونس والجزائر.

هوية الارهابيين

من جانب اخر اكد مصدر امني نقابي «للشروق» أن الارهابيين الذين تم القضاء عليهم هم من أخطر العناصر الإرهابية المتمركزة في الجبال الحدودية التونسية الجزائرية وهم محل تفتيش من الدوائر القضائية لمكافحة الإرهاب منذ عدة سنوات بعد مشاركتهم في عدة عمليات الإرهابية في كل من ولايات جندوبة والكاف والقصرين وسيدي بوزيد . وحسب ما اكده مصدرنا فان العملية الاستباقية التي نفذتها القوات الامنية والعسكرية اسفرت عن القضاء على الجزائري المدعو «بالباي العكروف» وهو أمير كتيبة عقبة بن نافع وأحد أبرز الإرهابيين الخطيرين في المغرب العربي.
أما الارهابي الثاني الذي تمت تصفيته فمن المتوقع ان يكون الإرهابي الجزائري الخطير الطاهر الجيجلي وتفيد المعلومات الاولية ان الارهابي الثالث هو صلاح الدين القاسمي وهو تونسي الجنسية ويعد من اخطر العناصر الارهابية المفتش عنها منذ سنة 2013 تاريخ التحاقه بكتيبة عقبة ابن نافع الارهابية.في انتظار الكشف رسميا عن هويات العناصر الإرهابية بعد إجراء الفحص الجيني والمعاينات الفنية اللازمة .

وفي الاطار ذاته اكد المترشح للإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها يوسف الشاهد في تصريح اعلامي إن العملية الأمنية التي تمت في مدينة حيدرة من ولاية القصرين يوم امس هي عملية إستباقية وكشف الشاهد أن الإرهابيين الثلاثة الذين تم القضاء عليهم كانوا يخططون لعمليات إرهابية أخرى .

الشهيد البطل

استشهد شهيد الوطن البطل نجيب الله الشارني وهو وكيل أول بالحرس الوطني أصيل منطقة «برنوص» من ولاية الكاف يبلغ من العمر 28 عاما وهو أعزب وقد اكد مصدر امني «للشروق» ان الشهيد قام بعملية اعتراض للعناصر الارهابية وتمكن من رصدهم اثر كمين محكم والقضاء عليهم .

الداخلية توضح

في نطاق الحرب على الإرهاب واجتثاثه من جذوره وفي إطار تعقب وملاحقة الجماعات الإرهابية خاصة على الحدود الغربية، تمكنت وحدات الحرس الوطني بمختلف اختصاصاتها وبالاشتراك مع وحدات الجيش الوطني صباح امس الإثنين 02 سبتمبر 2019 خلال عملية إستباقية من القضاء على 03 إرهابيين بحيدرة من ولاية القصرين.
كما أسفرت العملية عن استشهاد رئيس مركز الأمن العمومي للحرس الوطني بحيدرة الوكيل أول «نجيب الله الشارني» أثناء المواجهات وعمليات التمشيط لا تزال متواصلة.

المصدر : الشروق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى