خاص/ المدرسة القرآنية بسيدي بوزيد تعصف بـ7 رؤوس كبرى في الدولة بعد الوالي والمعتمد وتسجيلات صوتية خطيرة

أكد مصدر عليم لـ«الصريح» أنه على اثر إقالة كل من والي سيدي بوزيد ومعتمد الرقاب، تقرر إحالة أربعة اطارات جهوية على التحقيق الى جانب ثلاثة مسؤولين أمنيين بالجهة، مع اتخاذ قرار التجميد وذلك بسبب رفض تطبيق القانون وغلق المدرسة القرآنية منذ سنة 2015 على اثر صدور قرارات غلق فوري في شأنها ظلت حبرا على ورق ودون تنفيذ على أرض الواقع.

وفي سياق متصل علمت «الصريح» أنه من المنتظر إخضاع 3 قيادات حزبية بالجهة للتحقيق بعد التساخير المتعلقة بالمكالمات الهاتفية والتي أثبتت ان مدير المدرسة القرآنية الموقوف حاليا على ذمة الأبحاث كان يتحصل منهم على تطمينات كبرى بعدم غلق المدرسة.

المصدر : الصريح أونلاين