خبيرة متفجرات: معطيات تكشف لأول مرة عن حياة المنفذة داعشية مفجّرة نفسها بشارع الحبيب بورقيبة، وهذا سر الرقم 873434

تم الكشف عن هوية الارهابية التي فجرت امس نفسها وهي متحصلة على الإجازة في انقليزية الأعمال من مواليد 1988 اصيلة ولاية المهدية وكانت قد دخلت العاصمة منذ 72 ساعة .

في هذا الاطار كشفت جريدة الشروق في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 30 اكتوبر 2018 عن اسرار حياة الارهابية منى القبلي اصيلة مدينة سيدي علوان بالمهدية وصاحبة شهادة عليا ..

وحسب الهوية التي تحصلت «الشروق» على نسخة منها فان الارهابية منى القبلي من مواليد 1 نوفمبر 1988 متحصلة على الاجازة في انقليزية الأعمال اصيلة منطقة ريفية تعرف باسم «زردة» التابعة لمدينة سيدي علوان من ولاية المهدية تغيرت حياتها منذ سنة 2012 حين تعرفت على عنصر ارهابي نجح في استقطابها كمرحلة اولى في عالم التطرف وصولا الى تحولها الى عنصر ارهابي .

* المراحل سنة 2012 :

تعرفت الارهابية منى القبلي على عنصر متطرف من ولاية المهدية يكنى بابو الحسن يتواجد حاليا في ليبيا و انقطعت اخباره عن عائلته التي اعتقدت انه قتل ليظهر مؤخرا و تغيرت حياة الارهابية و اصبحت افكارها متطرفة و رفضت العمل بتعلة انه كفر و توجهت للعمل الفلاحي و رعي الاغنام .

* سنة 2014 :

انسحبت من الحياة الاجتماعية و رفضت التواصل مع اهلها و الجيران الى غاية سنة 2018 وما زاد من ازمتها هو اصابة والدها بجلطة وتعرضه لاعاقة…

* قبل العملية بـ72 ساعة :

ادعت الارهابية انها قررت الخروج من عزلتها والتوجه للعاصمة بحثا عن عمل في اختصاصها انقليزية الأعمال و لكنها كانت تخطط لتنفيذ اوامر قيادات ارهابية تابعة لتنظيم «داعش» طلبت منها استغلال التحرك الاحتجاجي و غضب التونسيين بعد مقتل الشاب ايمن العثماني في مواجهات مسلحة بين المهربين و الديوانيين .

* الرقم اللغز

منذ سنة 2012 الى غاية يوم السبت الفارط كانت الارهابية منى القبلي ابنة الـ30 سنة تستعمل في اجاباتها و تعاليقها على شبكة التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» رقما واحدا وهو 873434 وحسب ذات المصدر فقد تبين انه شفرة يتم استعمالها بين الارهابيين فيما بينهم مضيفا ان المعلومات الاولية تؤكد انها قيادية بارزة في النتظيم الارهابي و تم استقطابها منذ سنوات وتعتبر من الخلايا النائمة .

المصدر : الجمهورية