خطير- استخراج نفايات كيمياوية سامة ردمت في سيدي بوزيد خلال الثمانينات

اكد وزير الشؤون المحلية والبيئة مختار الهمامي في تصريح ل(وات) انه « تم استخراج كمية من المواد والادوية الخطرة التي ردمت من طرف المندوبية الجهوية للفلاحة يوم السبت الفارط من مناطق بسيدي بوزيد من طرف لجان مختصة »، داعيا كل من يملك معلومات حول هذا الملف « الى كشف الحقائق لاستخراج هذه المواد الخطيرة من المواقع المدفونة بها ».

وقال ان « ملف ردم نفايات كيمياوية سامة في ولاية سيدي بوزيد، ملف قديم يعود الى الثمانينات واثير منذ سنتين قضائيا ويتمثل في ردم مواد خطيرة مضرة للانسان وللطبيعة في بعض المناطق من طرف المندوبية الجهوية للفلاحة »، واضاف انه « قد تمت الحفريات واخراج جزء من النفايات وتسليمها الى شركة مختصة في الخزن الى حين اتلافها او تصديرها وفق الاتفاقيات الموجودة » واضاف ان « عملية استخراج هذه النفايات متواصلة ».

ونبه الى ان « المشكل الحقيقي يكمن في عدم تسريع الاجراءات خلال السنتين الماضيتين بعد اثارة الموضوع »، واضاف ان « اول اجراء هو ازالة المواد المدفونة واستخراجها وتوسيع عملية البحث ثم تتبع الملف اداريا وقضائيا ».

من جانبه، افاد المحامي معز الصالحي ان هذه القضية « اثارها منوبه منذ حوالي سنتين حول صفقة تشرف عليها الادارة الجهوية للفلاحة تتمثل في مواد كيمياوية وادوية فاسدة معدة لمقاومة الجراد بكميات كبيرة كان من المفترض اعادتها بالطرق الادارية والقانونية ويتم اتلافها لاحقا، الا انه تم دفن جزء من هذه المواد بمستودع ادارة الفلاحة وبمناطق اخرى من ولاية سدي بوزيد، وقد فتح في القضية بحث تحقيقي اكد وجود هذه النفايات، الا ان القضية لم تأخذ المجرى الصحيح ولم يتم السماع لمنوبه وللشهود وخاصة انهم يمتلكون صورا وفيديو يوثق وجود هذه النفايات بعدة اماكن ولم يتم سماع المتهمين وبقي هذا الملف مسكوت عنه الى ان تم كشفه على شبكات التواصل الاجتماعي »، وفق قوله.

واشار الصالحي الى ان وزير الشؤون المحلية والبيئة مختار الهمامي اعلمه ان « عملية تمشيط من طرف لجان مختصة لمحيط المستودع الخاص بالادارة الجهوية للفلاحة تمت يوم السبت الفارط واسفرت عن اكتشاف 4اماكن ردمت فيها مواد سامة »، واكد ان « كشف هذا الملف عرضه لتهديدات في شخصه وطالت التهديدات افراد عائلته ».
يذكر ان عددا من ممثلي مكونات المجتمع المدني بولاية سيدي بوزيد قد نفذوا صباح اليوم الثلاثاء وقفة مساندة للمحامي معز الصالحي اثر تعرضه للتهديد وطالبوا بكشف حقيقة هذا الملف ومحاسبة كل المتورطين فيه.

المصدر : وات