خطير/ عصام الدردوري يكشف تفاصيل ما حصل في العاصمة .. وعملية استقدام أطفال من الولايات لــ«ثكنة قرآنية»

متابعة لقضية المدرسة القرآنية بالرقاب، دوّن رئيس المنظمة التونسية للامن والمواطن عصام الدردوري على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي ما يلي:

“مدرسة الرقاب ليست الوحيدة ويوم السبت ولاية تونس بالتنسيق مع الجهات الامنية اصدرت قرار غلق بمدرسة مشيدة وتنشط خارج اطار القانون كيف شفتها ذهلت لانها ثكنة موش مدرسة وكل شي موثق، النيابة العمومية قامت بايقاف صاحبها بعد ان امكن له تهريب الاطفال الذين كانوا بداخلها، ووفق ما بلغني انه تم استقدامهم من عدد من الولايات الداخلية…

المسألة تتجاوز تدريس القرآن و تعليمه هم بصدد تكوين ما يسمى بـ«أشبال الخلافة» المزعومة ملخر … وسأكتفي بتنزيل بعض الصور لجدار المدرسة الخارجي باش تحكمو ثكنة ام مدرسة وزيد مبنية في منطقة غير آهلة سكانيا باستثناء بعض المساكن وفي تلة قسما بالله كان ماكمش باش تاقفو للبلاد يا جايتكم سنوات ما تبكو دم …

الثكنة وأؤكد على انها ثكنة مجهزة بكاميرا مراقبة وهاني الملحوظة معلقة في الباب …
اي نفي او تكذيب لما قلته سأنشر الفيديو …
قله دولة تحارب في الارهاب …

زايد ما يتعين كان ليتزكى من الجهاز السري الراعي لكل ما يحصل وإلا لما أصبح في كل قطاع ماهو مواز هذاكة علاش ما عادش باش نقول وين كان المسؤولين …
المسلم من يسلم اخاه من يده ولسانه يا جهلة …
ديننا دين رحمة و اعتدال يا خوارج …”

المصدر : الصريح أونلاين