دجّال غرر به أم حادث والدته؟…مفاجأة في أسباب انتحار المعتمر بالحرم المكي!

قال مواطن جزائري مقيم بفرنسا، أنّ المدعو ”عزوز بوطبة” الذي انتحر أول أمس الجمعة 8 جوان 2018 بالحرم المكي، كان قد أفصح عن نيته في زيارة البقاع المقدسة لأداء مناسك الحج، غير أنه لم يتمكن من ذلك الأمر الذي جعله يفكر في عمرة خلال شهر رمضان.

وأكّد المواطن الجزائري ”ميلود” في تصريح لصحيفة لشروق الجزائرية، أنّ الهالك كان دائما يتحدث عن وفاة والدته بالبقاع المقدسة وبمفردها، وهو ما يجعل فرضية انتحاره بذات المكان الذي توفيت فيه والدته سنة 2007، أمر وارد لا محال.

وذكرت مصادر أخرى، حسب الصحيفة، أن سبب الانتحار، قد يرجع إلى العلاقة التي تربط عزوز بدجّال من جنسية عربية، عمل على إقناعه حسب زعمه بالإعجاز العلمي العددي، بحيث زعم أن المولودين في 8 جوان، والمتواجدين بالحرم المكي، مع العشرة الأواخر من الشهر الكيرم، بإمكانهم القفز من أعلى الحرم، حيث سيظلون يطيرون فوق الكعبة، وهم من المبشرين بالجنة، وهو ما أقدم عليه الهالك وفقا لتوجيهات الدجال.

يشار إلى أنّ عزوز بوطبة البالغ من العمر 26 سنة، ينحدر من قرية عين جربوع، ببلدية بابار، بولاية خنشلة، متزوج وأب لثلاثة أطفال، يقيم منذ سنوات بضواحي العاصمة الفرنسية باريس، وفقا للشروق.

الجدير بالذكر، أنّ الهالك كان الابن المدلل لوالدته، وكان من المقرر أن يتنقل معها نحو البقاع المقدسة سنة 2007 عندما لم يكن يتجاوز عمره 14 سنة لأداء مناسك الحج، غير أن عدم حصوله على جواز سفر خاص بالحج، حال دون تمكّنه من ذلك، وهو ما أصر مقربون من عائلته أن يكون السبب الوحيد وراء حادثة انتحاره، حتى يتسنى له الدفن بجوار قبر والدته، وفقا لذات الصحيفة.

مواقع