مجتمع

سيدي بوعلي: الإحتجاجات تتّخذ منحى تصعيديّا خطيرا

أكّد الناشط السياسي والجمعياتي بمعتمدية سيدي بوعلي فتحي معتوق في تصريح لإكسبراس آف آم اليوم الأربعاء 17 أفريل 2019 أنّ الإحتجاجات بالمنطقة مازالت متواصلة لليوم الثاني على التوالي وإتخذت منحى تصعيديا مع مواجهات بين المحتجين بالحجارة من جهة وقوّات الأمن بالغاز المسيل للدّموع من جهة أخرى، مع إغلاق الطريق السيارة والطريق الوطنية عدد 1.

وعبّر فتحي معتوق عن إستغرابه من غياب المسؤولين وكافّة ممثلي السّلط المحليّة والجهويّة والوطنية إضافة إلى تغييب تام لوسائل الإعلام مندّدا بحملة الإعتقالات العشوائية التي تنفّذها قوّات الأمن من خلال إيقاف شباب المنطقة وإعتقالهم من داخل منازلهم، بتهم ملفّقة وباطلة وفق تعبيره.

وأضاف محدّثنا أنّ قوّات الأمن إعتقلت أطفالا لا تتجاوز أعمارهم 14 عاما وإعتدت عليهم بالضّرب وأجبرتهم على توقيع محاضر تتهمهم بتوزيع الأموال على محتجّين حسب قوله.

أما عن أهم المطالب، فأفاد الناشط السياسي بسيدي بوعلي أنّ إنطلاقة الإحتجاجات كانت مرتبطة بالوضعية الصعبة التي يعيشها معمل “حليب تونس” لتتوسّع رقعة الإحتجاجات إلى مطالب تنموية تهمّ الجهة “المفقّرة” مشيرا إلى أنّ الزيادات الأخيرة في المحروقات والمواد الأساسية “مجحفة”.

وأضاف فتحي معتوق أنّ المطلب الأساسي والعاجل الآن هو التفاوض حول وضعية معمل “حليب تونس” وتحديد الخطوات المستقبليّة لإنقاذه خاصّة وأنّ العمّال والموظّفين لم يتحصّلوا إلى حدّ الآن على أجور شهري فيفري ومارس، ونحن على أبواب شهر رمضان المعظّم.

المصدر : اكبريس أف أم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى