سيري دي .. من ”جنان” بأحد المنازل التونسية .. إلى نجم في سماء الكرة العالمية

تحول لاعب المنتخب الإيفواري سيري دي إلى نجم في سماء الكرة العالمية بعد مسيرة طويلة عان فيها الأمرين ، حيث قدم هذا اللاعب إلى تونس سنة 2005 ، كطالب في إحدى الجامعات التونسية ، ولكنه وجد نفسه متشردا في ظل غياب الموراد المالية ، فقرر البحث عن عمل ، ليشتغل كجنان في أحد المنازل التونسية ،كل هذه الصعوبات لم تمنع سيري دي من ممارسة هوايته المفضلة كرة القدم ، وأثناء مشاركته في دورة بضاحية المرسى رفقة بعض أفراد الجالية الإفريقية بتونس ، إقترح عليه أحد المقربين من نادي حلق الواد والكرم ، إجراء فترة إختبار بهذا الفريق ، لينجح سيري دي ويسيل لعاب مسؤولي نجم حلق واد والكرم اللذين تعاقدوا معه بصفة رسمية في سنة 2006 . 

فترة إقامة سيري دي مع نجم حلق الواد لم تدم سوى موسم وحيد ، حيت تعرض هذا الأخير لإصابة حادة ، فتخلى عنه النادي ليجد نفسه متشردا دون مأوى ، قبل أن يلتقي أحد الوكلاء الجزائريين ، ليتم إقتراحه فيما على فريق وفاق سطيف الجزائري .

وشرع سيري دي في فترة الإختبار مع الوفاق ، فترة دامت لأكثر من شهرين ليتم التوقيع معه فيما بعد ، وبحمل اللاعب الإيفواري لزي الفريق الجزائري ، أثبت علو كعبه وجدارته بالدفاع عن ألوان ” الكحلة والبيضة ” ، تألق سيري دي جعله مطمع عدة فرق أوروبية ، ليتحرف فيما بعد مع نادي سيون ، ومن هنا بدأت قصة التألق ، حيث برز نجمه وسطع إسمه في سماء الكرة الأوروبية ، ليتمكن من خوض تجربة  مع فريق شتوتغارت الألماني .

نسمة سبور