شقيقة الشهيد سعيد الغزلاني تزغرد اثر مقتل الارهابي الذي قتل اخيها وتقول ما يلي…

أعربت شقيقة الشهيد سعيد الغزلاني عن شديد فرحها اثر مقتل الارهابي الذي قتل شقيقها الشهيد الرقيب أول بالجيش سعيد الغزلاني وقتله رميا بالرصاص (يبلغ من العمر 26 سنة) في نوفمبر 2016.

وحضرت شقيقة الشهيد سعيد الغزلاني على مقربة من المكان الذي تم فيه القضاء على الارهابي مراد الغزلاني مزغردة وقامت بتحية أعوان الحرس الوطني وفق ما نقله مراسنا حاتم الصالحي. وقالت الشقيقة الملتاعة ان اليوم هو يوم عرس في عائلتها بفضل مجهودات الحرس الوطني الذي أخذ بثأر أخيها. وأضافت أن الجمرة التي كانت تلتهب بداخلها انطفأت اليوم وبامكانها أن تنام قريرة العين.

هذا وتمكنت وحدات الحرس الوطني، صباح اليوم الأحد، إثر نصب كمين محكم، من القضاء على العنصر الارهابي المسمى مراد الغزلاني، المتورط في عملية قتل العسكري الشهيد سعيد الغزلاني سنة 2016 ، وذلك بمنطقة الثماد التابعة لعمادة عين زيان في معتمدية سبيبة من ولاية القصرين المتاخمة لجبل مغيلة، وفق الناطق باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق.

وأوضح الزعق في تصريح لمراسلة (وات) بالجهة، أن العنصر الإرهابي كان بحوزته حزام ناسف، ويجري حاليا تفكيكه من طرف وحدات مختصة تابعة للحرس الوطني، مشيرا إلى أن العملية الأمنية ما زالت متواصلة، وتندرج في اطار إقتفاء اثر العناصر الارهابية الموجودة في المرتفعات الغربية للبلاد التونسية.
وتعود أطوار الحادثة إلى شهر نوفمبر من سنة 2016 ، عندما أقدمت مجموعة إرهابية متكونة من حوالي عشرين عنصرا على اقتحام منزل الشهيد الرقيب أول بالجيش سعيد الغزلاني وقتله رميا بالرصاص (يبلغ من العمر 26 سنة)، وشد وثاق أخيه الأصغر، ثم لاذوا بالفرار باتجاه جبل مغيلة، المحاذي لمنزل الشهيد. ورجحت الأبحاث أنذاك ان يكون قاتل الشهيد هو إبن عمه الإرهابي مراد الغزلاني الذي قام بفعلته بعد أن كان هدده الشهيد في وقت سابق بالتبليغ عنه.

المصدر : الجمهورية