طفل من المدرسة القرآنية المشبوهة بالرقاب يكشف هذه الشهادة المفزعة من واقع ما عايشه هو وأصدقائه من أهوال وفظائع تقشعر لها الأبدان

خلال التحقيقات، كشف أحد الأطفال ضحايا المدرسة القرآنية بالرقاب وهو يبلغ من السن 15 عاما أنهم كانوا يتناولون الأكل على الأرض لأن الجلوس على كرسي وتناول الطعام فوق طاولة يعدّ حسب أقوال القائمين على المدرسة القرآنية “حرام”.

و كشف الطفل أنه كان مجبرا على التعلم والذهاب إلى هذه المدرسة، مؤكدا أنه قد هرب مرتين لكن والده عنــّفه وشد وثاقه في المنزل.

كما تحدث عن نظام النهوض صباحا ومبكرا ومن يتخلف عن ذلك يتعرض للجلد على مستوى الرجلين!
وتحدث الطفل عن استغلال مدير المدرسة لبعض التلاميذ من أجل قضاء شؤون زوجته وعائلته وتنظيف بيته.

واعترف بتعرضه للمفاحشة في 4 مناسبات من مقيم بالمدرسة، مشيرا أنه عندما كشف الأمر للمدرس فاحشه بدوره وهدّده.

وشدّد الطفل على أنهم أبلغوهم أن المدارس الأخرى العمومية حرام وكفر ومجون!

الصريح