ظن زوجها بأنها تعمل في مصنع فعثر عليها ضمن شبكة دعارة بالعوينة

جلبت ظهر اليوم الخميس الوحدات الامنية الى الدائرة الجناحية السادسة بالمحكمة الابتدائية بتونس امرأتين وكهلين في العقدين الخامس والسادس وجهت لهم تهم فتح محل لتعاطي البغاء السري والمشاركة في ذلك.

وتتعلق القضية بورود معلومات على مسامع فرقة الشرطة العدلية بحدائق قرطاج مفادها أن هناك منزلا بجهة العوينة يتردد عليه عدة شبان وكهول وأنه يقطنه فتاتان وكهل في العقد الخامس من العمر فتم نصب كمين وبعد استشارة النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس تمت مداهمة المنزل والقاء القبض على المتهمين متلبسين بممارسة الرذيلة وبالتحري معهم اعترفوا بالجرم المنسوب لهم فحرر في حقهم محضر بحث لإحالتهم على القضاء.

باستنطاق المتهمين اعترفت المرأة المتزوجة أنها كانت توهم زوجها بالعمل في مصنع بجهة سيدي داود وأنها تعرفت على المتهمة الثانية في أحد الأماكن العمومية وقد غررت بها وادمجتها في الدعارة موضحة أنها كانت تمارس الجنس مع 4 شبان يوميا مقابل حصولها على 150 دينار ..
المحكمة قررت حجز القضية اثر الجلسة للتصريح بالحكم..

المصدر : الصريح أونلاين