عصابات فساد تغلغلت في قطاع الطاقة والثروات الطبيعية وعقود خطيرة لفائدة جهات أجنبية

أكدت مصادر مطلعة لـ”الصريح أونلاين” أنه لم يتم الحسم بعد في إقرار زيادات في أسعار المحروقات.
في سياق متصل أفادت المصادر نفسها أن الدولة اضطرت في مناسبات عديدة الى اتخاذ اجراءات “قاسية” بسبب تغلغل عصابات الفساد في ملف الطاقة الذي يعتبر القضية الأهم التي يجب معالجتها ليتعافى الوضع الإقتصادي للبلاد.

وحسب ذات المصدر فقد تم الكشف عن تورط شبكة أطراف مترابطة فيما يعرف بقضية “عصابات الطاقة والثروات الطبيعية” تربطها مصالح مشتركة مع شركات وجهات اجنبية استغلت ثروات الدولة في عقود بقيمة رمزية فيما اسند البعض الآخر عن طريق عمولات تحت الطاولة.
وستشمل التحقيقات قريبا في هذا الملف جهات هامة وشخصيات ومحامين بهدف الحد من ظاهرة الفساد واهدار المال العام والتلاعب بمصالح الدولة.

المصدر : الصريح أونلاين