“فاجعة عمدون”: تبرئة السائق وتوجيه الاتهام لصاحب وكالة الأسفار

أفاد الناطق باسم المحكمة الإبتدائية بباجة، رياض البكري في تصريح اليوم لـ”الجوهرة أف أم” بأنه تم ختم الأبحاث في فاجعة انقلاب حافلة في عمدون من ولاية باجة.

وأضاف أن تقرير الطب الشرعي أثبت أن السائق (توفي في الحادث) كان في حالة طبيعية ولم يكن متعاطيا لمواد كحولية أو أي نوع من الأدوية التي من شأنها أن تؤثر على مداركه أثناء قيادة الحافلة، و بالتالي لم يتحمّل أي مسؤولية عن الحادث.

وأوضح أيضا أن نتيجة التسخير الفني للهاتف الجوال الخاص بالسائق اثبتت انه لم يكن بصدد إجراء أي مكالمة هاتفية أثناء وقوع الحادث، مشيرا إلى أنه و بناء على هذه النتائج، ختم قاضي التحقيق الأبحاث في القضية المذكورة ووجّه تهمة القتل و الجرح عن غير قصد لصاحب وكالة الأسفار والمسؤول المدني على الحافلة.

جوهرة أف أم