قتيل ومفقودان في غرق مركب صيد.. تفاصيل الفاجعة البحرية قبالة سواحل صفاقس

شهدت في حدود الساعة الثامنة و45 دقيقة من صباح أمس الثلاثاء المياه الدولية وتحديدا على مستوى النقطة البحرية المحددة بـ24 ميلا عن ميناء الصيد البحري بصفاقس المعروفة بعلامة راس الباش 8 فاجعة بحرية خلفت مبدئيا حالة وفاة ومفقودين اثنين وتسعة ناجين إثر غرق مركب صيد يحمل اسم محمد ومُسجّل بميناء الصيد البحري بصفاقس تحت الرقم 1613 صفاقس حسب الاحداثيات التالية 34261106.

هذه الواقعة تتمثل وفق المعطيات التي تحصلنا عليها في رصد نداء استغاثة من قبل طاقم مركب صيد “عمر المختار” الذي كان قريبا من محيط الحادثة فقام بالتدخل في الحين وانتشل تسعة بحارة أحياء من بين 12 يمثلون طاقم المركب المنكوب ثم اتصلوا ببرج المراقبة بميناء صفاقس. حينها تحوّلت خافرات البحرية الوطنية التابعة للقاعدة البحرية للجيش بصفاقس إلى عين المكان أين قامت احدى الوحدات بتسلم البحارة الناجين ونقلهم الى الميناء فيما انطلقت بقية الوحدات في عمليات تمشيط حينية لمحيط الفاجعة، بتعزيز من وحدات من المنطقة البحرية للحرس الوطني بصفاقس وعدد من مراكب الصيد وهو ما مكنها من العثور على جثة بحار فيما ظل الى حد كتابة هذه الأسطر بحاران آخران في عداد المفقودين.

وكان مركب الصيد”محمد” أبحر منذ يومين وعلى متنه 12 بحارا وبعد ليلة اولى قضاها في العمل في الاعماق بصفة عادية ودون عراقيل طبيعية تذكر فوجىء البحارة فجر امس بتغير في الاحوال الجوية وهبوب رياح قوية وهم في طريق العودة الى الميناء، ولكنهم واجهوا صعوبات كبيرة بسبب ارتفاع الامواج، حتى أصبحوا على كف البحر.

أطلق الربان نداء استغاثة بعد تأكده من صعوبة العودة الى الميناء خاصة بعد بداية تسرب المياه الى المركب، الذي سرعان ما بدأ في الغرق، وبعد برهة حل مركب صيد قام طاقمه بانقاذ تسعة من البحارة واشعار السلطات البحرية بالفاجعة التي جدت على بعد نحو 24 ميلا بحريا من ميناء صفاقس، وبالتوازي مع ذلك اذنت السلط القضائية بصفاقس بفتح بحث في الغرض لتحديد ملابسات هذه الحادثة.

◗ صابر
المصدر : الصباح