محامي صاحب المقهى برادس ينفي المعطيات الرسمية بشأن حادثة “الهجوم” ويؤكد أنه كان سلفيا.. وهذا ما كشفه

نفى الأستاذ منير بعطور محامي صاحب مقهى رادس أمين كمون رواية وزارة الداخلية مؤكدا أن الهجوم الذي تعرض له المقهى نهاية الأسبوع خلال نهار رمضان كان هجوما من قبل سلفيين.

و قال منير بعطور أن رواية وزارة الداخلية خاطئة ولا صحة لها، و قد تم احتجاز منوبه والضغط عليه لتغيير أقواله والاعتراف برواية الداخلية.

و أوضح بعطور في تصريح لإذاعة “جوهرة أف أم” أن المجموعة التي هاجمت المقهى كانت تردّد صيحات تكفيرية على غرار “الله أكبر، يا كفار”، مؤكدا ان حرق واجهة المقهى تزامنا مع وجود حرفاء داخله، وهو ما يعد محاولة قتل إلى جانب إلقاء النادل من الطابق الأول مما أدى إلى تعرضه لارتجاج في الدماغ ونزيف، ومازالت حالته متعكرة.

و أشار الى ان وسيتم تقديم شكاية لوكيل الجمهورية، تتضمن الرواية الصحيحة للواقعة، وفق تعبير المحامي، الذي أكد أن الأشخاص الموقوفين حاليا لا علاقتهم لهم بالهجوم.

المصدر : الجمهورية