مجتمع

منفذا عملية التفجير في البحيرة .. تفاصيل خاصة عنهما تنشر لأول مرة وعن علاقتهما بتنظيم “شباب التوحيد” (صور)

اعلنت السطات الامنية ان الهجوم الارهابي الذي جد مؤخرا في البحيرة  استهدف دورية امنية  اسفرت عن استشهاد ملام اول توفيق الميساوي و اصابة 5 اخرين دون ان تكشف عن هويات منفذا العملية .

في انتظار ما ستؤكده التحليل الجنائية حول هوية المنفذين للاعلان عنها بصفة رسمية  فان الابحاث و التحريات الاولية عنهما اكدت انهما خبيب لعقة و محمد سليم الزنيدي.

من هو الارهابي خبيب لعقة 

  

بحسب  المعطيات التى تحصل  عليها اخر خبر اونلاين فان  الارهابي خبيب لعقه من مواليد 26 جويلية 1993 اصيل منطقة المرسى
وقاطن في سيدي داود  يعرف” بأبو المنذر الموحد” سبق و ان نشط في تنظيم انصار الشريعة المحظور بتونس وهو محل مراقبة أمنية منذ سنة  2014.

كما سبق و ان توقف مرتين في قضايا ذات صبغة ارهابية الاولى سنة 2017 و الثانية تعلقت بتدوينة على الفايسبوك فيها دعوة لتكفير و العنف سنة 2019.

من هو الارهابي  محمد سليم الزنيدي

وأكدت مصادر “لاخر خبر اونلاين” ان الارهابي محمد سليم  الزنيدي يعرف  ب” الروج” من مواليد  03 ديسمبر 1991 توقف و قضى فترة في السجن من اجل قضية ارهابية  سنة 2016 و صادر في شانه قرر قضائي  لمنعه من السفر.

علاقتهما بتنظيم شباب التوحيد 

علم “اخر خبر اونلاين” ان منفذا العملية التفجير  تابعين  لما يعرف  “بتنظيم شباب التوحيد” احد فروع داعش الذي اعلن عنه بعد تفكيك  تنظيم انصار الشريعة  و صنف كتنظيم ارهابي  سنة 2013   حيث عرف بعد ذلك التنظيم  انقساما دخلي  بين التيار الادريسي و القاعدي و الجبهة الموالية  لتنظيم انصار  الدولة الاسلامية  ” داعش” الى غاية يوم 17 فيفري 2014  اين اجتمع قادة  التنظيم بفرعيه التونسي  و الليبي بمنزل القيادي الارهابي مفتاح الذوادي  في مدينة صبراطة  و تم الاعلان  عن تكوين  تنظيم سري يسمى حركة شباب التوحيد و تم انذاك  تعين القيادي  الارهابي العائد من سوريا  مهدي  السعيدي  اميرا منسقا للعلميات  .

كما اثبتت التحريات بشانهما انهما سبق ان كان لهما  ارتباطات و اتصالات مع قيادات ارهابية في تركيا و سوريا .

المصدر : آخر خبر أونلاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى