نضال السعدي أمام القضاء بتهمة التحيل، ما الحكاية؟

تقدم 7 محامين بقضية وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية في المهدية ضد الممثل نضال السعدي بتهمة التحيل على التلميذ خليل صفر.

وافاد المحامي محمد عاطف في تصريح لصحيفة الشروق ان متعهد حفلات الممثل نضال السعدي اتصل بمنوبه التلميذ خليل صفر الذي أُصيب في حصة رياضة بتاريخ 8 مارس 2018 بالمعهد الثانوي “ابن سينا” بالمهدية استعدادا لامتحانات الباكالوريا رياضة على مستوى العمود الفقري ممّا تسبّب له في شلل نصفي بغرض تنظيم عرض مسرحيته “لا هكّا لا هكّا” بصفة تطوعية بأحد نزل مدينة المهدية، مؤكدا له أن مداخيلها ستُخصّص لفائدة خليل صفر من أجل مساعدته على إجراء عملية جراحية لزرع النخاع الشوكي في الخارج بعد رفض وزارة التربية، والصندوق الوطني للتأمين على المرض التكفّل بعلاجه.

وقال المحامي انه قام المتعهّد بالعملية الإشهارية كاملة للعرض على أساس انها عمل خيريّ تحت عنوان “كلنا خليل”.

كما تم إقناع عدد من الدّاعمين للمساهمة بجملة من المبالغ المالية في الحفل في شكل تبرّع لفائدة المُصاب قبل إقامة العرض يوم 2 فيفري المنقضي أمام شبابيك مغلقة بحضور التلميذ، وأفراد عائلته الذين تمّت دعوتهم إلى الركح عند إسدال الستار عن المسرحية لالتقاط صور تذكارية مع الممثل، ومتعهد الحفلات، ليتفاجأ التلميذ إثر ذلك بأن صبغة العرض لم تكن خيرية مطلقا.

وتحصّل الممثل نضال السعدي على أجرته المقدرة بـ12 ألف دينار كاملة بموجب العقد المُمضى مع المتعهّد. ولم يسلّمه إلا مبلغ 3 آلاف دينار فقط. وبالتالي فقد توضّح له أنه وقع ضحيّة استغلال وضعيّة الصحّية، وموجة التعاطف التي حظي بها بهدف الترويج للمسرحية، وبيع كل التذاكر.

المصدر : الجمهورية