هذا ما تقرّر في أحداث العنف واستعمال أسلحة بيضاء بين تلاميذ بمعهدين بصفاقس

أكد المندوب الجهوي للتربية صفاقس 1 محمد بن جماعة في تصريح لـ(وات) أن السلطات الأمنية تحقق حاليا مع عدد من التلاميذ على خلفية أحداث العنف التي جدت أمام بساقية الزيت أمس الاثنين بين مجموعتين من تلاميذ المعهد الثانوي محمد علي والمعهد الثانوي المنجي سليم.

وكانت هذه الحادثة أسفرت عن إصابة أحد التلاميذ إصابة بليغة في أعلى الوجه استوجبت نقلة الى المستشفى حيث يتلقى العلاج ووصفت حالته بـ”المستقرة” وإصابات طفيفة لتلاميذ آخرين جراء تبادل العنف الذي تعود أسبابه إلى ما وقع تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الماضية بين مجموعتين من تلاميذ المؤسستين التربويتين من تبادل لمراسلات بها تهكم واعتداء على الأخلاق الحميدة بالقول، وفق ما أفاد به الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس القاضي مراد التركي.

وأوضح التركي أن الفرقة المختصة في جرائم العنف ضد المرأة والطفل بمنطقة الأمن صفاقس الشمالية تعهدت بالموضوع بعد إشعار النيابة العمومية بالواقعة وهي تتولى سماع المجموعتين من المعهدين لمعرفة ما إذا كانت وجدت عناصر من خارج المؤسستين التربويتين وما إذا تم استعمال أسلحة بيضاء أو أية آلة حادة في الاعتداء وغيرها من الملابسات، بحسب تعبيره.

وأكد المندوب الجهوي من جهته أنه ستتم الإحالة على مجلس التأديب لكل تلميذ تثبت إدانته من الجهات الأمنية والقضائية المتعهدة بالملف، كما وجهة رسالة إلى الأولياء لمعاضدة جهود المؤسسات التربوية والجهات الأمنية في عملية مراقبة سلوكيات أبنائهم بما يساعد على التقليص من السلوكيات الخطيرة التي يشهدها محيط الفضاءات التربوية ومنها ما يرافق ما صار يعرف بـ “الدخلات” في الباكالوريا، وفي افتتاح واختتام السنة الدراسية.

المصدر : وات