هذا ما جاء في اعترافات عائلة الارهابية منفذّة التفجير

أكد مصدر أمني مطلع للصريح ان عائلة الانتحارية منى قبلة وهي تقطن بمنطقة الزردة بالمهدية أكدت بأن ابنتها تخرجت منذ 4 سنوات وهي مجازة في أنقليزية الاعمال لم تعثر على شغل، وقد كانت في عزلة تامة منذ 6 اشهر ولم تكن تغادر المنزل وتفضل البقاء على انفراد.

واضافت بأن شابا اصيل العاصمة ومتواجد بتركيا يريد الزواج بها وينقلها معه الى هناك ويبدو ان المعني الذي كانت تتراسل معه كثيرا قام باستقطابها وهو داعشي، حيث كانت تردد لاحدى صديقاتها انها تريد ان تثبت له مدى اخلاصها وحبها.

ويرجح ان يكون هو من طالبها بالقيام بالعملية الانتحارية، وقد تم إرسال حزام ناسف تقليدي الصنع لها عن طريق صديق له قد تكون التقته في العاصمة لأنها غادرت محل سكناها دون علم اي فرد من افراد عائلتها الذين صدموا للحادث.

المصدر : الجمهورية