هل ورط جعفر القاسمي نفسه في «عركة» التاسعة والحوار؟

تعرض جعفر القاسمي لانتقادات كبرى بعد برنامج الي بعدو وذلك اثر تطرقه بطريقة غير مباشرة لقضية مريم الدباغ وعربية حمادي، ومحاولة توجيه اللوم لقناة التاسعة واتهامها باثارة الفتنة والجهويات، فهل ورط القاسمي المعروف بحياده نفسه في المعركة بين قناتي التاسعة والحوار؟

المصدر : الصريح أونلاين