والد أحد تلاميذ المدرسة القرآنية بالرقاب: مطلبنا الوحيد يرجعولنا أولادنا

أكد المواطن محمد أكرم الدخلاوي، وهو والد أحد تلاميذ المدرسة القرآنية بالرقاب يوم السبت 9 فيفري 2019، أن ما حدث وما تم ترويجه من أنباء حول المدرسة، كان مفاجئا ولم يخطر له على بال.

وبخصوص الاعتداء الجنسي الذي تعرض له أحد التلاميذ، والذي تم التأكد منه بعد عرض عدد من التلاميذ على الفحص الشرجي، بين الدخلاوي أن هذا الإجراء مرفوض وكان صادما بالنسبة له، في المقابل أكد أن الأولياء ينددون بالاعتداء الجنسي، ويطالبون بتتبع الجاني وتسليط أشد العقوبات ضده، “قائلا هذا ما يشرفناش وما عندو حتى علاقة بالإسلام، أي حد يغلط يتحاسب، والشاذ يحفظ ولا يقاس عليه…”.

كما أضاف محدثنا، أن المطلب الوحيد للأولياء حاليا، هو أن تسلمهم السلطات أبنائهم، مشيرا إلى أن ابنه الذي يدرس بمدرسة إعدادية بالتوازي مع المدرسة القرآنية، أخبره بأنه يحس أنه سجين رفقة أصدقائه، حتى أنهم ضحكوا ساخرين بعد أن تم إعلامهم بالأخبار التي تروج حول المعاملة التي كانوا يتعرضون لها في المدرسة وفق تعبيره.

IFM