أخبار عاجلة

وثيقة مسربة حول تعاقد القروي وعيش تونسي والنهضة مع مؤسسات إشهار أجنبية : هيئة الانتخابات توضح

تقدّم حزب التيار الديمقراطي في شخص أمينه العام محمّد عبّو اليوم الخميس بإعلام بجريمة إلى وكيل الجمهوريّة بالمحكمة الابتدائية بتونس في خصوص الوثيقة المسرّبة والمتعلّقة بتعاقد رئيس حزب قلب تونس والمرشّح للرئاسيّة نبيل القروي وجمعية عيش تونسي وحركة النهضة، مع مؤسسات إشهار ووساطة أجنبية، وفق ما أكّده القيادى غازي الشواشي.

وبيّن الشواشي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء “أنّ الوثيقة والمرجّح انّها صحيحة بالنظر إلى نشرها على موقع وزارة العدل الأمريكية تفيد بإبرام نبيل القروي لاتفاقية مع مؤسسات وساطة وإشهار لنفسه وضبط مواعيد مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية والرئيس الروسي بهدف تلميع صورته وإظهاره مدعوما من هذه الدول”، حسب تعبيره.

وقال ” إن الدعم يشمل الدعم المادي والاستخباراتي وفيه اعتداء على أمن تونس الداخلي والتخابر مع أطراف أجنبية”، مضيفا في هذا الجانب أنّ ما قام به رئيس قلب تونس وفي علاقة بالإنتخابات يعدّ جريمة انتخابية يحجّرها القانون الانتخابي ويعاقب عليها بالسجن”، وفق تقديره.

وأكّد انّ الحزب تقدّم رسميّا بإعلام بجريمة إلى وكالة الجمهورية للقيام بالإجراءات اللازمة ضدّ كلّ من رئيس قلب تونس وحركة النهضة وعيش تونسي الذين ارتكبوا هذه الممارسات بهدف تلميع صورهم بمبالغ دفعت بالعملة الصعبة وذلك لكشف الحقيقة ، مضيفا انّ الحزب سيتقدّم بإعلام رسمي إلى هيئة الانتخابات تفيد بوجود جرائم انتخابية.

في المقابل أكدت قناة نسمة التلفزية الخاصة المحسوبة على حزب قلب تونس، في مقال نشرته على صفحتها الرسمية بالفايسبوك، أنّ ما تمّ نشره بخصوص منح القروي مبلغا ماليا هاما قدرة مليون دولار لشخص يدعى شاران قرووال ، وهو من أصول أفغانية للتوسط له ومساعدته لتأمين مقابلة مع كل من رئيس الولايات المتحدة الامريكية دونالد ترامب و الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تندرج في إطار حملات التشويه ضد القروى.

من جهته أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أنه تم اعلام الهيئة بالوثائق المنشورة ، وأن الهيئة ستتثبت من هذه الوثائق ومن ما ورد فيها من معطيات ، لمعرفة كيفية تبويبها في صورة صحتها واتخاذ الاجراءات اللازمة.
وبين موقع lobbying.al-monitor.com نقلا عن موقع وزارة العدل الأمريكية تعاملات لحركة النهضة مع شركة لوبيينغ تسمّى ‘Burson-Marsteller’ المتخصّصة في الاتصال والعلاقات العامة بعقد قيمته 285 ألف دولار في سنة 2014 بهدف تحسين صورتها والقيام باتصالات مع مسؤولين في الدولة الأمريكية إضافة إلى عقد آخر بقيمة 112.500 ألف دولار بمجموع يقدر بـ 397 ألف دولار.

كما بين موقع lobbying.al-monitor.com نقلا عن موقع وزارة العدل الأمريكية تعاقد رئيسة جمعية ‘عيش تونسي’ ألفة تراس المترشحة للانتخابات التشريعية مع شركة America to Africa Consulting التي تنشط في مجال اللوبيينغ بهدف تعزيز صورتها في الخارج وتنظيم لقاءات مع قادة دول وحكومات وكبار القادة في مجال الأعمال والفكر ورؤساء المؤسسات الإفريقية الكبرى، وتبلغ قيمة العقد 15 ألف دولار شهريا منذ شهر ماي الفارط إلى غاية نهاية شهر أكتوبر الجاري.

القانون الأمريكي يسمح باللوبيينغ

يتردد مصطلح “اللوبيات” كثيرا عند الحديث حول السياسة في أمريكا، وهذه المؤسسات لديها تأثير كبير على صنع القرار في عاصمة القرار العالمي، واشنطن، التي تحتضن مكاتب بالآلاف لتتولى العمل من أجل ترويج الأفكار والطروحات بكل القطاعات.

واللوبي هو عبارة عن “جماعة ضغط” تتولى محاولة التأثير على صناع القرار من أجل تحقيق أهدافها، ولا شك أن ظاهرة “اللوبيات” مثيرة للجدل في السياسة الأمريكية، ولكنها واقع لا يمكن تجاوز تأثيره.

ويقوم عمل شركات اللوبيينغ على تشكيل رأي عام مؤيد لفكرة ما أو معارض لها بشكل يتيح جمع ما يكفي من الأصوات لدعم ذلك الرأي في مراكز القرار مثل الكونغرس.

ويشرّع القانون الأمريكي تعامل شركات الضغط أو ما يعبر باللوبيينغ عبر قوانين خاصة ويفرض وجوبا نشر كل العقود والإفصاح في هذا المجال للعموم على موقع وزارة العدل الأمريكية.

ولذلك تمّ بمقتضى هذا القانون نشر فحوى العقد بين المترشح للدور الثاني للانتخابات الرئاسية ورئيس حزب قلب تونس نبيل القروي مع الشركة الكندية.

وتبلغ قيمة العقد حسب الوثيقة مليون دولار، وقد تم دفع قسط أوّل قيمته 250 ألف دولارا والتعهّد بدفع باقي المبلغ وقدره 750 ألف دولارا قبل منتصف شهر أكتوبر الحالي.

المصدر : الجمهورية