وزير الداخلية الايطالي الأسبق يقوم برنّ منزل مهاجر تونسي ويسأله إذا كان تاجر مخدرات أم لا

عبّر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية في بيان له اليوم الاربعاء عن سخطه إزاء ما قام به وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماتيو سالفيني وزعيم حزب الرابطة من تنمّر وعدوانية إزاء صورة المهاجر التونسي في إيطاليا .

وقام سالفيني في حركة تنم عن الكراهية أمس الثلاثاء برنّ جرس منزل مهاجر تونسي مقيم ببولونيا (إيطاليا) وسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا .

وأكد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية أن هذه الحركة الاستعراضية الشعبوية تأتي في سياق تنامي كراهية الأجانب وتحديدا التونسيين منهم في الخطابات والسياسات التي ينتهجها اليمين المتطرف في ايطاليا، حيث بات المهاجرون أكثر فأكثر كبش محرقة للتحشيد الانتخابي لسيئ الذكر سالفيني.

وعبر المنتدى عن استعداده لتقديم الدعم القانوني لكل مجهود يهدف الى التتبع القانوني لما قام به سالفيني امام المحاكم الإيطالية او المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان مطالبا السلطات التونسية بالدفاع عن كرامة التونسيات والتونسيين أينما كانوا في ظل تنامي مظاهر العنصرية والكراهية في أوروبا وخاصة إيطاليا.

المصدر : ديوان أف أم