أحد ضحايا حادثة غرق مركب صيد بقرقنة يترك رسالة مؤثرة لوالدته

ترك أحد ضحايا حادثة غرق مركب صيد كان على متنه ما لا يقل عن 180 مهاجر غير نظامي كانوا متجهين إلى السواحل الإيطالية خلسة، رسالة مؤثرة لوالدته.

وجاء في الرسالة: ”يا علي سلم على أمي و قوللها “يمة” ولدك راجل يحرق و يوصل و نعملك عمرة متتحيرش الشقف خرج بينا من قرقنة سالمين”.

ولاقت الرسالة انتشارا واسعا على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك حيث عبر الناشطين عن تأثرهم بفحواها ومصير والدته بعد قراءة تلك الكلمات.

وللإشارة أكد مراسل نسمة بصفاقس، اليوم الإثنين 4 جوان 2018، أن القارب المنكوب ، قام بـ 3 محاولات سابقة لإجتياز الحدود البحرية خلسة، وعاد أدراجه في كل مرّة لأنه كان معطبا، لافتا إلى أن حادثة غرقه جاءت إثر المحاولة الرابعة.

وكان القارب قد خرج من شاطئ مليتة، مساء السبت 2 جوان 2018، وغرق بمنطقة يطلق عليها البحارة ”دُشر عبيد” على بعد 5 أميال من نقطة الانطلاق، وفق مراسل نسمة بالجهة.

كما أكّد أنه 40 شخصا من بين الناجين تم العثور عليهم في ”البيضاية”، وهي منطقة نسبة المياه فيها ليست عميقة، في حين تم العثور على الآخرين متشبثين بخشبة، موضحا أن عمليات البحث عن ضحايا غرق قارب مهاجرين غير نظاميين قبالة سواحل قرقنة، متواصلة ولم يتم انتشال أي جثة إلى حدّ الآن، لتبقى الحصيلة في حدود 48 جثة وإنقاذ 68 مهاجرا.

وتجدر الإشارة إلى أن سواحل جزيرة قرقنة من ولاية صفاقس، كانت قد شهدت صباح أمس الأحد 3 جوان 2018، حادثة غرق مركب صيد كان على متنه ما لا يقل عن 180 مهاجر غير نظامي كانوا متجهين إلى السواحل الإيطالية خلسة.

ووفق المعلومات الأولية المتوفرة، تمّ إنقاذ 68 شخصا ، هم 60 تونسيين و8 من جنسيات مختلفة، كما تمّ انتشال 48 جثة وقع التعرف على 38 جثة ومازالت عملية التعرف متواصلة من طرف أطباء التشريح بمستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس.

ويشار إلى أن واقعة غرق مركب مهاجرين بسواحل جزيرة قرقنة ليست الأولى من نوعها حيث جدّت خلال شهر أكتوبر من العام الماضي، حادثة مماثلة إثر غرق قارب مهاجرين لدى اصطدامه بخافرة عسكرية، مما أدى إلى غرق 45 شخصا.

المصدر : نسمة