مجتمع

يستقطبون مراهقات عبر «الفايسبوك».. 100 مليون تكشف شبكات دعارة و فيديوهات لتهديد الضحايا

تمكنت الوحدات الأمنية بالعاصمة من الاطاحة بعصابة تتزعمها امرأة مختصة في الاتجار بالجسد والدعارة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهي تتكون من 5 اشخاص وتنشط بين مختلف ولايات الجمهورية .

«الشروق» تنشر تفاصيل الاطاحة بشبكات الاتجار بالجسد وممارسة الدعارة والتحيل عبر مواقع التواصل الاجتماعي والصفحات المشبوهة.
كشف مصدر امني نقابي «للشروق» ان الوحدات الامنية بالعاصمة تمكنت في الفترة الاخيرة من تفكيك شبكة مختصة في الدعارة و الاتجار بالجسد والابتزاز والتحيل تستقطب المراهقات و تتكون من 5 اشخاص من بينهم مراهقة تبلغ من العمر 17 سنة وامرأة تبلغ من العمر 47 سنة و3 رجال ينشطون داخل ولايات تونس الكبرى.

وفي هذا الاطار اكد مصدرنا ان القوات الامنية نجحت في تفكيك هذه الشبكة بعد ان تقدمت مراهقة بشكوى تفيد انها تعرضت الى عملية ابتزاز من قبل صديقها السابق التي تعرفت عليه عبر موقع التواصل الاجتماعي «الفايسبوك و امراة حيث اكدت المراهقة انها كانت على علاقة عاطفية مع صديق لهاوقد استغل حبها له وقام بتصوير مقطع فيديو يجمعهما و من ثم قامت امراة من معارف صديقها المتهم و هي زعيمة العصابة بتهديدها بنشر الفيديو الذي جمعها مع صديقها بمواقع التواصل الاجتماعي و بالمواقع المشبوهة كما قامت بابتزازها و طلبت منها دفع مبلغ مالي ضخم لتمكنها من الفيديو المصور و حسب ما اكده مصدرنا فان زعيمة العصابة تقوم باصطياد ضحايا من المراهقات و الطالبات بالاتفاق مع بقية افراد العصابة للإيقاع بالضحية و تصويرها اثناء العلاقة الحميمية و كشف مصدر «الشروق» ان هذه العصابة تنشط بكل من ولاية منوبة وولاية تونس وولاية اريانة و بن عروس.

الابتزاز

من جانب اخر علمت «الشروق» من مصادر مؤكدة ان الوحدات الامنية بالعاصمة نجحت في الفترة الاخيرة في القاء القبض على فتاة تبلغ من العمر 34 سنة و تقطن بأحد الاحياء الشعبية بولاية تونس وشريكها بتهمة ابتزاز عامل بالخارج و التحيل عليه في مبالغ مالية تجاوزت 100 الف دينار و ذلك بعد قامت بممارسة الاتجار بجسدها عبر مواقع التواصل الاجتماعي و نشر صورها بمواقع اباحية واعترف الضحية انه كان على علاقة عاطفية بالمتهمة وكانت توهمه انها تحبه فقام بمساعدتها على انجاز مشروعها و في المقابل كانت المتهمة تنشر صورها بمواقع مشبوهة و قد اكتشف الضحية انه تعرض الى عملية تحيل بمبالغ مالية ضخمة بالإضافة الى الهدايا الثمينة التي تحصلت عليها المتهمة وشريكها في العصابة والتي اوهمته انه شقيقها.

وفي الاطار ذاته اكد مصدرنا ان التحقيقات الاولية اثبتت ان المتهمة تمارس مهنة الاتجار بالجسد عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث تقوم باصطياد ضحاياها عبر صفحتها الخاصة حتى يقع في حبها و من ثم تنطلق في عملية الابتزاز بعد ان تقوم بتصويره في أوضاع مريبة و تهدده بنشرها و ارسالها الى معارفه.

الشروق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى