يعمل خبيرا للمتفجّرات: تفاصيل عن هوية الارهابي “أبو عبيدة التونسي” الذي تم القضاء عليه من قبل الجيش الليبي في درنة

تمكن الجيش الليبي من القضاء على ارهابيين خطيرين في مدينة درنة، أحدهما تونسي الجنسية، يعمل خبيرًا للمتفجرات، وفق ما ذكرته مصادر طبية محلية.

وقالت المصادر لوسائل إعلام محلية: إن مستشفى ”الهريش“ الواقع وسط مدينة درنة، استقبل، يوم الإثنين، جثتين تعود إحداهما إلى الارهابي أبو عبيدة التونسي وهو خبير في صنع العبوات الناسفة والمتفجرات واحد المهندسين للاغتيالات السياسية، ومن بينها اغتيالي الشهيدين البراهمي وبلعيد.

فيما تعود الأخرى إلى الارهابي عدنان سعيد عطية الشاعري، شقيق عطية الشاعري، زعيم مجلس شورى درنة، الذي أعلن عن مقتله في 25 من شهر جويلية عام 2018.

وتم التعرف على الجثتين بعد أن تم سحبهما من منطقة ”محور“ المدينة القديمة بدرنة، ونقلها إلى مستشفى الهريش، وفق ذات المصادر.

وفي وقت سابق، أكد مصدر أمني بمدينة درنة أن العمليات العسكرية في المدينة القديمة في درنة أسفرت عن ”تطهيرها من المتشددين“، مشيرًا إلى أن الجيش ”يحاصر آخر بؤرة تختبئ بها قيادات الصف الأول للعناصر المتطرفة“.

وأشار المصدر إلى أن ”العناصر الارهابية المتبقية تحاول اتخاذ بعض المباني القديمة كنقاط تحصين، وأن القيادات الموجودة بهذه النقطة هي شخصيات قيادية ارهابية من الصف الأول“.

وأوضح أن ”قوات الجيش الليبي وجهت العديد من النداءات لهذه العناصر لتسليم أنفسها، غير أنها لم تستجب لتلك النداءات“.

المصدر : الجمهورية